الخميس، 22 أغسطس، 2013

عرض كتاب "مذكرات الدعوة والداعية" لحسن البنا

لا يسعنا في إطار الحديث عن أفكار جماعة الإخوان المسلمين إلا إلقاء الضوء على مؤسس الجماعة حسن البنا حيث نتحدث عن كتابه "مذكرات الدعوة والداعية"، ونحاول الغوص في عقل هذا الرجل عن طريق مذكراته التي ذكر نفسه فيها أحيانا بضمير المتكلم وأحيانا أخرى بضمير الغائب.

يتميز الأسلوب بالرصانة وهو ما يناقض إلى حد كبير الأسلوب الحماسي العصبي لسيد قطب في كتابه "معالم في الطريق"، وذلك مع الأخذ بنوعية الكتابين في الاعتبار حيث كتب البنا سيرة ذاتية بينما كتب قطب كتابا دعويا في الدرجة الأولى.

ولد البنا في المحمودية بالبحيرة عام 1906، وظهرت زعامته لزملائه مبكرا حيث كان رئيسا لـ"جمعية الأخلاق الأدبية" ثم "جمعية منع المحرمات" والتي كانت ترسل خطابات سرية إلى الخاطئين في نظر أعضاء الجمعية تنبههم إلى ضرورة الإصلاح من أخلاقهم. تتلمذ البنا على الطريقة الصوفية الحصافية الشاذلية والتي كانت من تعاليمها ((الحكيمة)) – كما يرى البنا- "أنه لم يكن يسمح للإخوان المتعلمين أن يكثروا الجدل في الخلافيات أو يرددوا كلام الملاحدة أمام العامة من الإخوان ويقول لهم: اجعلوا هذا في مجالسكم الخاصة تتدارسونه فيما بينكم" .. إلا أن البنا كان يأخذ على معظم الطرق الصوفية الأخرى أخذها للتصوف كتكأة عند اللزوم للعمل في ((السياسة))! وقد كان يستشهد بقصة أحد الشرفاء من النسل النبوي وهو السيد البدوي بطنطا والذي كان يرغب بتطبيق الشريعة بعزل المماليك عن الحكم باعتبارهم عبيد لا يملكون الحق في الملك وأخذ الأمر صولات وجولات بين الطرفين وأنصارهما حتى ظهرت مآثر قطز وبيبرس في محاربة المغول والصليبيين وفشلت محاولات السيد البدوي في عزلهم.

تخرّج البنا في دار العلوم ثم عمل مدرسا بالإسماعيلية وقد كان يرغب في العودة بالناس إلى دينهم الذي أصابه التحلل في نظره بعد الحرب العالمية الأول. كان يلقي المواعظ والدروس بالمقاهي حيث تميز أسلوبه بالذكاء والاحترافية في الحوار فكان لا يطيل ويجمع بين الترغيب والترهيب وعدم لوم الجمهور على معاصيه حتى أستطاع سلب لب العديد من رواد المقاهي، ونلاحظ في هذه الفترة مقارنته الدائمة بين الإسلام والمسيحية كضدين وما تمنحه حكومة الاستعمار لبناء الكنائس والتبشير في مقابل ما تمنحه لبناء الجوامع، إلا أن المرشد العام الأول لم يرفض التبرع الذي كان ((بسيطا)) في نظره من شركة قناة السويس كمساهمة في بناء جامع للإخوان.

أما فكره الإخواني فنراه ممثلا في بعض خواطره حيث يقول "لا ينفع في بناء الدعوة إلا ما بنيت بنفسي وبجهود الإخوان الحقيقيين" ونلاحظ السرية "ليس بلازم في الدعوة أن تكون باسم الإخوان المسلمين، فليس غرضنا إلا إصلاح النفوس، ثم بعد ذلك تتكون الجماعات". أما بالنسبة للنهضة فهو يري "إن نهضتنا لا تزال مبهمة لا وسائل ولا غايات ولا مناهج ولا برامج" بينما ينتقد خصومه السياسيين قائلا "سل أي زعيم سياسي: رئيس الوفد أو رئيس الأحرار عن المنهج الذي أعده للنهوض بالأمة والسير بها إلى نوال أغراضها" ..  وهو هنا ينتقد ما يلحق بحزبه من تقصير بانتقاد الأحزاب الأخرى!! 

أما بالنسبة للتنظيم الداخلي للإخوان فنجد تركيزا شديدا على جمع التبرعات فالأخ يجاهد بنفسه وماله، وتجد "سهم الدعوة" الذي يشمل خُمس أو على الأقل عُشر دخل العضو، وهو ما يُطبق إلى يومنا هذا، وانقسام الإخوان إلى درجات من حيث الجهاد والعمل والتبرعات فتجد أخا مساعدا، ثم أخا منتسبا، فأخا عاملا وأخيرا أخا مجاهدا. 



أما بالنسبة للأعمال والمشروعات الاقتصادية فهي – كما يذكر الكتاب- تكون "بغير اسم الإخوان وفي غير دورهم ولها نظامها المالي والاقتصادي الصرف" أي المنفصل. 

وأخيرا نجد التدريبات العسكرية التي بدأت مع السنين الأولى 
لنشأة الجماعة، والاتجاه السياسي الذي نراه جليا في "رسالة نحو النور" ومطالبها الخمسين التي وجهها البنا لحكام الدول الإسلامية وما تشتمل عليها من مصطلحات كـ" الجهاد الإسلامي، الخلافة الضائعة، مراقبة سلوك الموظفين، وجوب التفريق بين مناهج الفتيات ومناهج الصبيان، منع الاختلاط بين الطلبة والطالبات، الحسبة، مراقبة الفنون والصحافة، توحيد الأزياء، تحريم الربا" وبند "تحسين حال الموظفين الصغار برفع مرتباتهم وتقليل مرتبات الموظفين الكبار" وهو ما يسمى بالحد الأدنى والأقصى للأجور حاليا.

تنتهي أحداث الكتاب بفترة الثلاثينات، ولا تتطرق بطبيعة الحال إلى اغتيال حسن البنا بطلق ناري في العام 1949.

من المفارقات الطريفة للمُتابع تكرار عبارة "الحق أبلج" في كتابنا هذا، وكتاب سيد قطب في الستينات، والخطاب الرئاسي الشهير العام 2012.

في النهاية أورد حديثا بين البنا وناظر المدرسة في إطار تحقيقات أتُهم فيها بالشيوعية والمعاداة للملك حيث قال: "إذا كنا نخدع الناس بهذا الجهاد في سبيله وهذه الدعوة إلى دينه فإن محكمة الجنايات وجهنم قليل على الذين يخدعون الناس عن الدنيا بلباس الدين" فهل كان البنا يقصد كلامه حقا؟ وهل اعتبر به أتباعه من بعده؟ لا يسعنا هنا إلا أن نقول: المعنى في بطن "القائل". 

سلمى هشام

نشر المقال في مجلة دقة جديدة - عدد ابريل 2013

الاثنين، 19 أغسطس، 2013

Muslim Brotherhood Terrorism in Egypt on 16 August 2013 # 30 June Revolution

  • Video shows an armed Muslim Brotherhood supporter shooting at residents and security forces in Cairo
    http://www.youtube.com/watch?v=Zj0kp02kVk
  • Failed attempt by the Muslim Brotherhood to attack the 6th of October and Talibia police station,El Erian (MB Prominent leader) Brother in Law arrested
    http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=kGkg1nTifxs
  • The Muslim Brother raise the Flag of the terrorist group El Qaeda in Ramsis:
    http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=kGkg1nTifxs
  • The Terrorists tried to Attack Tahrir square by machine guns
    http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=BoZZ8_nJBHY
  • Ministry of the Interior: police casualties rise to 54 during the last 2 days, 21 of which are police officers.
  • Bandits throw explosive canisters on The Angelical Church in Malawi, Upper Egypt and helicopters circle the site



  • Muslim Brotherhood supporters fire live ammunition and cartridge shots on Shoubra district residents
    http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=Pbjf4E8PtZs
  • Sky news: the sound of successive explosions in El Arish Governorate and the flying of Apachi Helicopters.

  • Ismailia pays bill on violence by 5 deaths. Guerilla war in Tanta streets. Taxi driver killed in Alexandria. And 8 injured in Menoufia
    ================================

    There were several clashes and bloody events in Egypt on Friday during protests called on by the Muslim Brotherhood.
    In Ismailia Governorate, five were killed and dozens wounded by gunfire exchanges between Muslim brotherhood and the security forces in the vicinity of the mosque and the compound of courts and during demonstrations that broke out today.

    Gunmen fired on the troops securing the court complex after having mounted the roofs located in front of the compound and they exchanged fire with the forces. Several injuries occurred mostly from the police.
    Security forces fired tear gas and warning shots in the air to prevent the movement of MB demonstration to the court complex in downtown Ismailia and encircled protesters towards the ring road, then there was an exchanges of gunfire, resulting in five deaths and dozens of injuries.

    In the City of Tanta, Gharbia governorate there was a guerilla war between security forces and supporters of the brotherhood after police fired tear gas and shotgun in the air to disperse protesters in the streets.
    Violent clashes broke out between residents of the Raml station in Alexandria and supporters of the Muslim Brotherhood, after the arrival of the procession that began from Sidi bishr to denounce the dispersment of Rabaa and Nahda sit-ins.

    Dr. Osama Abu Al-so'ud, Head of the governmental hospital, assured the deaths of 3 victims during clashes in raml station, and 4 others in Sidi bishr, bringing the total to 7 persons killed by bullets and shotguns.
    All public facilities in Monofiya governorate, particularly churches were guarded by security forces and the people.
    MB set fire to the local units in villages of Fayum governorate, and they broke into the post office. Brotherhood supporters stormed a security forces annex near two villages by the "Fayoum-Beni Suef” road, but Police interfered and MB fled. 

    In Mansoura governorate there were violent clashes between brotherhood members and the people. Firearms and stones were used after the Friday prayers by members of MB to exhibit power by firing in the air.
    Also a number of cars were smashed, leading the people to defend themselves. Dozens were injured with cartridges, cuts and bruises.

    الأحد، 18 أغسطس، 2013

    Muslim Brotherhood Terrorism in Egypt on 14 August 2013 Rabaa & Nahda sit-ins # 30 June Revolution

    A Compilation of Footages Showing Infringements Committed by Muslim Brotherhood Members (MBs) and Morsi Supporters
    تجميع لبعض اللقطات التى توضح الانتهاكات التى يقوم بها الإخوان وأنصار الرئيس المعزول محمد مرسى


    MB in Rabaa 


     1.      MB Leader Walid Khattab: We will drown the streets in blood and, for us, killing police officers is allowed.
    القيادي الإخواني وليد خطاب: سنغرق الشوارع "بالدم".. وضباط الشرطة والجيش ليس لهم عندنا دية 

    2.      A Morsi Supporter threatens to set the country on fire
    أحد أنصار مرسي يهدد "بحرق البلاد" بعد القبض عليه في "النهضة"

    3.      MB aggression in Rabaa sit in
    مقاومة الإخوان أثناء فض اعتصام رابعة العدوية
    4.      Weapons found with Morsi supporters after disperse the Nahda and Rabaa Sit-ins
    الأسلحة التي تم ضبطها أثناء فض اعتصامي "رابعة" و"النهضة"
    5.      Weapons hidden in a coffin found by the security forces
    الأمن يعثر على نعش مملوء بالذخيرة ومسدسات خرطوش في "النهضة"

    6.      MBs torching their own tents and belongings before the sit-in was dispersed
    الاخوان يحرقون الخيم و ممتلكاتهم قبل فض اعتصامهم

    7.      Terror attacks against government buildings in Egypt by the MBs
    أعمال عنف ومهاجمة منشآت حكومية بمصر

    8.      Morsi supporters setting a Church on fire in Minya
    .. إضرام النار في كنيسة بالمنيا

    9.      Unearthing more than 20 corpses from under the Rabaa sit-in theater
    استخراج أكثر من 20 جثة مقتولة من أسفل منصة رابعة العدوية

    10.  MBs setting fires around Cairo
    عناصر الإخوان يشعلون الحرائق في القاهرة

    11.  MBs blocking the road in Mohandiseen and masked protestors shooting live ammunition
    الإخوان يقطعون شارع جامعة الدول العربية وملثمون يطلقون أعيرة نارية

    12.  MBs shooting security forces during the disbanding of the Nahda and Rabaa sit-ins.
    الإخوان يقطعون شارع جامعة الدول العربية وملثمون يطلقون أعيرة نارية

    13.  Police forces seizing a large amount of weapons and live ammunition during the Nahda sit-in
    الشرطة تضبط كمية كبيرة من الأسلحة والرصاص الحي بإعتصام النهضة

    14.  How the MBs and Morsi supporters murdered the police officers at the Kerdasa Police Station
    مشاهد مقتل ضباط قسم كرداسة على يد عناصر من الإخوان

    15.  How the MBs and Morsi supporters killed a taxi driver in Alexandria, Egypt, and dragged his body in the street
    فيديو سحل وقتل سائق التاكسي من قبل مؤيدي الرئيس المعزول بالأسكندرية

    16.  MBs and Morsi Supporters setting Rabaa mosque on fire before dispersing the sit-in
    معتصمو رابعة يضرمون بمسجد رابعة العدوية قبل مغادرتهم

    17.  The assassination room and the rope used by MBs in hanging suspects in Rabaa
    بالفيديو.. شاهد غرفة الإعدام بالمستشفى الميدانى وحبل المشنقة فى رابعة العدوية

    18.  Watch what the “peaceful” Morsi supporters and MBs have done
    فضيحــــــــه عالميـــــه يقوم ببثها التليفزيون المصرى لجماعه الاخوان المسلمين وشاهد ماذا فعلوا

    19.  MBs and Morsi Supporters trying to kill photographers who caught them on camera using machine guns
    حاول الاخوان قتل مصورين اثناء تصويرهم استخدام الاخوان للبنادق الآلية

    السبت، 17 أغسطس، 2013

    حرق مصر (1952- 2011 - 2013) +تحديث

    تتكشف الأمور رويدا رويدا حتى تتعرى الحقيقة وتبقى كده سلط ملط ... يا مولاي كما خلقتني :)


    رجال إطفاء عام 52 يطفئون حريق 2013
    نبدأ بالأجدد إلي هو النهارده 16 أغسطس 2013
    بدأ يومي مبكرا .. هدوء حذر ... عارفين إن الإخوان أكيد هيطينوها بعد الصلاة .. نلغي صلاة الجمعة من جدولنا فالخطبة ستحوي ما لذ وطاب من الخطابات مدفوعة الأجر طبعا وبالفعل وصلت أخبار إن بعض الخطباء حرضوا ضد الشرطة .. عادي جدا .. هذا الخبر لا يحمل أي جديد. أتعودنا. المرواح قبل الصلاة ورؤية بعض الدبابات وعربات نقل الجنود المتفرقة هنا وهناك.

    وكما هو متوقع كانت النهارده جمعة حرق مصر .. الرشاشات مع بلطجيتهم على كوبري 15 مايو في شوارع تكاد تخلو من المارة وهما مش بيعملوا حاجة غير إنهم بيعيثوا في الأرض فسادا ويطلقوا النار عشوائيا ع الناس.. يشوفلك أي فتحة ف الكوبري وأديله. وفكره إزاي الشعب الكلب ده يطلع على سيده مرسي -اللي سماه بعض مريديه في المأسوف على شبابها رابعة سيدنا ومولانا فهو نبي في نظرهم وفيديوهات الجزيرة تثبت مش بنخع أنا والله- وكيف سطا الإنقلابيون -اللي هو إحنا- على الثورة والشرعية؟

    المهم .. بقية الأحداث تكمل بتحصنهم في مسجد الفتح عشان يستموتوا براحتهم .. وحريق أماكن كتيرة تنفيذا لسياسة "الأرض المحروقة" أو "فيها لأخفيها" ومنها مبنى المقاولين العرب. مش فاهمة قاصدين بالذات مبنى الشركة اللي بنت السد العالي وناصر اللي حارقهم لأنها كانت ناس بتبني وهما أقصى ما عملوه التدمير والحرق المادي والمعنوي في سنة حكمهم والخيانة كمان .. ولا غشامة منهم وأهو مبنى والسلام؟


    الأدهى والأضل كمان ضرب النار على عربيات المطافي وحرقها .. يعني عربية المطافي نفسها حرقوها .. آه والله وكمان حرق بنك الدم.

    المهم أنتهى اليوم بمحاصرة جامع الفتح واستخدامهم طفايات الحريق عشان تدي مظهر قنابل الغاز والجزيرة طبعا بتصور من جوه.
    باين قوي إنها طفاية :)



    وده فيديو ست بتقول الحقيقة دي لمذيع الجزيرة وهو مش قادر يرد عليها وبعدين يوسف الحسيني مذيع أون تي في بيحلل المكالمة
    كمان وصلت سيارات الإطفاء للحريق والقبض على فوق ال 300 من العناصر اللي بتحرق واللي كانت موجودة في رمسيس بعد حظر التجول الساعة 7 .. فيهم على الأقل 60 نفر من جنسيات مش مصرية 


    ومنهم راجل باكستاني وكان في واحد كندي كمان وطبعا الحمساويين والسوريين.. عشان لما يقولك المصري بيقتل المصري متصدقهوش.

    أسماء بنت البلتاجي اللي ماتت وأبوها هربان محضرش جنازتها .. أعمالكم سُلطت عليكم. دمك مش أرقى من دم شرطة وجيش وشعب مصر كما يظن الإخوان.

    أما أخر أخبار اليوم فكانت القبض على ستتين من الأخوات أو مؤيدين ليهم ومعاهم بندقيات العوزي الإسرائيلية.

    أما بقى التواريخ اللي أنا كاتباها في العنوان دي فليها حكاية وسبب.. لأننا دلوقتي عرفت مين بيحرق.

    عرفت مين حرق الأقسام في يناير وبعد فض رابعة والنهضة؟

    عرفت مين حرق المجمع العلمي في 2011 وتهمها في الثوار رغم إن من ضمن المقتنيات المحروقة الخريطة اللي تبين ملكية مصر لحلايب وشلاتين اللي اتنازل عنها الإخوان بكل سهولة للسودان ؟



    وعرفت مين حرق القاهرة سنة 52 مع العلم إن كان وقتها الحكومة برئاسة النحاس باشا ؟

    عرفت مين اختار لحرق مصر أيام جمعة (16 أغسطس) وسبت (17 ديسمبر 2011 و 26 يناير 1952) عشان الدنيا تبقى هادية ويحرق براحته وأختار أفضل الطرق وكان متدرب عليها كويس.

    الإجابة هي الإخوان الخائنين الذين سيحترقون هم ولن تحترق مصر أبدا.

    وبكده بتظهر الحقيقة شوية شوية وأكيد ما خفي كان 
    ...
    ..
    .
    أعظم.