السبت، 17 أغسطس، 2013

حرق مصر (1952- 2011 - 2013) +تحديث

تتكشف الأمور رويدا رويدا حتى تتعرى الحقيقة وتبقى كده سلط ملط ... يا مولاي كما خلقتني :)


رجال إطفاء عام 52 يطفئون حريق 2013
نبدأ بالأجدد إلي هو النهارده 16 أغسطس 2013
بدأ يومي مبكرا .. هدوء حذر ... عارفين إن الإخوان أكيد هيطينوها بعد الصلاة .. نلغي صلاة الجمعة من جدولنا فالخطبة ستحوي ما لذ وطاب من الخطابات مدفوعة الأجر طبعا وبالفعل وصلت أخبار إن بعض الخطباء حرضوا ضد الشرطة .. عادي جدا .. هذا الخبر لا يحمل أي جديد. أتعودنا. المرواح قبل الصلاة ورؤية بعض الدبابات وعربات نقل الجنود المتفرقة هنا وهناك.

وكما هو متوقع كانت النهارده جمعة حرق مصر .. الرشاشات مع بلطجيتهم على كوبري 15 مايو في شوارع تكاد تخلو من المارة وهما مش بيعملوا حاجة غير إنهم بيعيثوا في الأرض فسادا ويطلقوا النار عشوائيا ع الناس.. يشوفلك أي فتحة ف الكوبري وأديله. وفكره إزاي الشعب الكلب ده يطلع على سيده مرسي -اللي سماه بعض مريديه في المأسوف على شبابها رابعة سيدنا ومولانا فهو نبي في نظرهم وفيديوهات الجزيرة تثبت مش بنخع أنا والله- وكيف سطا الإنقلابيون -اللي هو إحنا- على الثورة والشرعية؟

المهم .. بقية الأحداث تكمل بتحصنهم في مسجد الفتح عشان يستموتوا براحتهم .. وحريق أماكن كتيرة تنفيذا لسياسة "الأرض المحروقة" أو "فيها لأخفيها" ومنها مبنى المقاولين العرب. مش فاهمة قاصدين بالذات مبنى الشركة اللي بنت السد العالي وناصر اللي حارقهم لأنها كانت ناس بتبني وهما أقصى ما عملوه التدمير والحرق المادي والمعنوي في سنة حكمهم والخيانة كمان .. ولا غشامة منهم وأهو مبنى والسلام؟


الأدهى والأضل كمان ضرب النار على عربيات المطافي وحرقها .. يعني عربية المطافي نفسها حرقوها .. آه والله وكمان حرق بنك الدم.

المهم أنتهى اليوم بمحاصرة جامع الفتح واستخدامهم طفايات الحريق عشان تدي مظهر قنابل الغاز والجزيرة طبعا بتصور من جوه.
باين قوي إنها طفاية :)



وده فيديو ست بتقول الحقيقة دي لمذيع الجزيرة وهو مش قادر يرد عليها وبعدين يوسف الحسيني مذيع أون تي في بيحلل المكالمة
كمان وصلت سيارات الإطفاء للحريق والقبض على فوق ال 300 من العناصر اللي بتحرق واللي كانت موجودة في رمسيس بعد حظر التجول الساعة 7 .. فيهم على الأقل 60 نفر من جنسيات مش مصرية 


ومنهم راجل باكستاني وكان في واحد كندي كمان وطبعا الحمساويين والسوريين.. عشان لما يقولك المصري بيقتل المصري متصدقهوش.

أسماء بنت البلتاجي اللي ماتت وأبوها هربان محضرش جنازتها .. أعمالكم سُلطت عليكم. دمك مش أرقى من دم شرطة وجيش وشعب مصر كما يظن الإخوان.

أما أخر أخبار اليوم فكانت القبض على ستتين من الأخوات أو مؤيدين ليهم ومعاهم بندقيات العوزي الإسرائيلية.

أما بقى التواريخ اللي أنا كاتباها في العنوان دي فليها حكاية وسبب.. لأننا دلوقتي عرفت مين بيحرق.

عرفت مين حرق الأقسام في يناير وبعد فض رابعة والنهضة؟

عرفت مين حرق المجمع العلمي في 2011 وتهمها في الثوار رغم إن من ضمن المقتنيات المحروقة الخريطة اللي تبين ملكية مصر لحلايب وشلاتين اللي اتنازل عنها الإخوان بكل سهولة للسودان ؟



وعرفت مين حرق القاهرة سنة 52 مع العلم إن كان وقتها الحكومة برئاسة النحاس باشا ؟

عرفت مين اختار لحرق مصر أيام جمعة (16 أغسطس) وسبت (17 ديسمبر 2011 و 26 يناير 1952) عشان الدنيا تبقى هادية ويحرق براحته وأختار أفضل الطرق وكان متدرب عليها كويس.

الإجابة هي الإخوان الخائنين الذين سيحترقون هم ولن تحترق مصر أبدا.

وبكده بتظهر الحقيقة شوية شوية وأكيد ما خفي كان 
...
..
.
أعظم.

ليست هناك تعليقات: