الخميس، 10 يناير، 2013

حملة التدوين الأسبوعي: في ليلة



في ليلة باردة بعيدة انتظرتُ قدومه بشغف طفولي شديد وحين أتى قبّل جبيني، سلمني صندوقا، ورحل.

بعدها بسنوات لمحته يبتسم لي وأنا أقف في الصف لأداء صلاة الجمعة في الميدان، ويمسك بيد زميليه في دائرة حول المصلين.

الليلة انتظرته ابنتي ذات الستة أعوام طويلا حتى نامت، أتى يحمل سني عمره على ظهره وابتسامته على شفتيه، قبّل جبين الصغيرة فاستيقظت.

سلمها هديتها فسألته:
- بابا نويل .. هتيجي السنة الجاية؟

أجاب:
- أكيد هاجي .. طالما في أمل في بلدنا أكيد هاجي.

نامت الصغيرة وهي تحلم بذلك "الأمـــــــــل".


هناك 10 تعليقات:

re7ab.sale7 يقول...

انت عارفة
بيعجبني الاحلام الصغيرة
الي مش بتكون الا جوه الناس البريئة
وهو ده اللي انت كتبتيه
رااائعة

Salma Hesham Fathey يقول...

أختي الجميلة رحاب ،،

تسلميلي يا رب يا بنوتة ،،

مبسوطة إنها عجبتك وكلامك فرحني جدا.

الأحلام هي فعلا أحلى حاجة بدونها مفيش مستقبل :)

ابداعى لا يعرف حدود يقول...

جملية جدا
أجمل ما فيها كلماتها مختصرة ومعبرة جدا
حقاً أبدعتى

shreif elsaftty يقول...

بجد رائعه جدا ياسلمى بسيطه ومعبره جدا جدا

Salma Hesham Fathey يقول...

شكرا جزيلا إسلام ..

سعيدة جدا بمرورك رأيك

Salma Hesham Fathey يقول...

شكرا جزيلا شريف ..

تسلم يا رب ..شكرا على رأيك وانها عجبتك

Bent Men ElZman Da !! يقول...

وفقط يبقى الأمل :)

رائعه
تسلم ايدك

مروه زهران يقول...


حلوة ومعبرة أوووى
تسلم ايدك

Salma Hesham Fathey يقول...

العزيزة بنت من الزمان ده ..

ربنا يخليكي يا رب :)

_________________________
I added cool smileys to this message... if you don't see them go to: http://s.exps.me

Salma Hesham Fathey يقول...

ميرو الحبوبة ..

شكرا يا جميلة على كلماتك الرقيقة