الأربعاء، 4 يوليو 2012

اليوم التدويني الـــــــــ 15 - الاستجواب :)

"مجموعة من الأسئلة كلنا هنجاوب عليها"

كان تحدي اقترحته المدونة الصديقة آية محمد في اليوم الــ 15 من حملة التدوين 

اليومية .. ورغم إن الأسئلة فيها صعوبة نوعا ما بس حلو الإنسان يتعرف عــ اللي 

قدامه أما يتكلم عن نفسه ... مش بس من خلال كتاباته .. يلا توكلنا على الله .. 

ورمضان كريم :) 





 1/ عرف نفسك ؟

أسمي سلمى هشام فتحي، من القاهرة، مصر. 25 سنة. خريجة آداب إنجليزي. أعمل سكرتيرة ومترجمة في شركة، وكمان كاتبة ومراجعة لغوية بمجلة شبابية إلكترونية اسمها  "دقة جديدة"، المجلة وشبابها ماليين عليا حياتي ورجعت بسببها اكتب بعد ما كانت كل حاجة وقفت بدون سابق إنذار لسنين طويلة، بس الشباب دول رجعولي ثقتي ف نفسي تاني، بكتب بابين "دقة هون" ده للطبخ وطريقته مختلفة يعني مبحطش مقادير وطريقة بس .. بحكي كتير فيه .. وباب "مركب ورق" ده باب عام، سياسي مرة، قصة مرة، مقال مرة .. كده يعني.


2/ ما أكثر ما يميز شخصيتك ؟

القلق .. أنا شخصية قلوقة بامتياز وده بيصعب الحياة كتير عليا بس أصبح زي 

الإدمان كده .. وزي ما بيتقال "الطبع يغلب التطبع".


3/ ما هي أهم نقطة تحول في حياتك ؟

إني بطلت أخاف من الناس وبدأت استكشف تفكيرهم، ثورة 25 يناير طلعتني من إن حياتي كلها تدور حوالين

نفسي  self centerdness 
، مجلة "دقة جديدة"، وشغلي ف المكتب اللي أصبح كبيتي التاني من ناس ومكان وفكر، ولســـــــــه يمكن فيه نقط ناسياها أو حاجات لسه محصلتش :)  


4/ كيف دخلت إلى عالم التدوين ؟

من زمان كنت بشوف المدونات وبتبهرني بشكلها ومضمونها بس عمري ما فكرت 

أعمل مدونة ف يوم من الأيام غير لما بدأت اكتب تاني من فترة سنة .. وبما إني

كسولة فاللي خلاني عملتها خلال يومين كان حملة التدوين اليومي وللدكتورة

شيرين سامي الفضل ف ده وأ. خالد ناجي اللي دعاني ع الإيفنت. بحمد ربنا كتير

ع الفرصة دي. والحمد لله المدونة سمنت أهوه وربربت.  


5/ ما اسم مدونتك ولماذا اخترته ؟

مدونتي اسمها "افرد جناحك"، اخترت الإسم ده عشان بيعبر عن الحرية، وهو 

أساسا عنوان لأغنية فرقة كايروكي بحبها قوي وكلامها بيديني أمل كبير وإحساس

جارف بنسائم الحرية. كمان لأني بحلم كتير إني طايرة وشايفة الدنيا من فوق.


6/ صف مدونتك ؟

خيانة للصمت اللي اتعودت عليه.


7/ من هم أكثر ثلاث شخصيات أثروا بك من داخل عالم التدوين ؟ ومن خارجه ؟

دعوة التدوين اليومي دي أول حد، مدونة "وجع الفلسفة" لــأحمد أحمد صالح لإن

كتاباتها مختلفة كتير عن كتابات القاهريين وجميلة ومتقنة ف نفس الوقت، ليها

مذاق خاص ومبدعة قوي، في مدونة لسه مكتشفاها امبارح اسمها "أفكار حرة" 

لــمها الخضراوي، انبهرت من ثقافة البنوتة اللي لسه متخرجة اللي أكتر من ثقافتي

أنا اللي متخرجة من 4 سنين :) ، مدونة نيساآن قريبة جدا على قلبي.


أما الناس اللي أثروا عليا من خارج عالم التدوين فأقدر أقول أولهم أمي لأنها كانت

مُخلصة قوي ف تربيتي أنا وأخويا رغم اختلافي معها ف الموضوعات الخاصة 

بالثورة خصوصا ف الفترة الأخيرة إنما هي فعلا أم استثنائية ، فريق مجلة دقة جديدة لأنهم أصحاب بجد ،

ودكتورة الأدب ف الجامعة د. هبة بدر الدين. 


8/ ما هي طقوسك الخاصة عند الكتابة ؟

في حاجات لازم تتكتب فورا أول ما تيجي ف البال وإلا قوتها تروح وتحمض وبما

إني كسلانة ففي حاجات كتير بتحمض أكيد، غالبا بأكون قاعدة لوحدي .


9/ ما هو الأسلوب المفضل لديك في التدوين ؟

مش فاهمة السؤال أوي .. بس أقدر أقول إن كل ما أكتب حاجة بحاول أكتبها ع 

الكمبيوتر (ودي حاجة صعبة جدا بالنسبة لي مش لإني بطيئة ف الطباعة على

لوحة المفاتيح بس في حاجز خفي كده مش قادرة أعرفه لحد دلوقتي .. بحسه حمل 

تقيل!!!!!!!) .. وبعد أما أكتبها ع الكمبيوتر احطها ف المدونة .. هو أنا برضه لسه 

بأستكشف في إعدادات المدونة بس الواحد بيتعلم من التجربة والخطأ.


10/ في رأيك ما أهم ما يميز تدويناتك ؟

يمكن إنها مش عن موضوع واحد، ونادرا ما بتتكلم في الحب، وما بحبش اطوّل.


11/ ما هو تقييمك لعالم التدوين في الفترة الأخيرة ؟

عالم جميل وسحري .. مختلف حتى عن صفحات الفيسبوك لأن تصميم المدونة 

وشكلها ولونها بيديها إحساس مختلف واكتشفت عالم التدوين من خلال قراءة المدونات

المشاركة ف حملة التدوين اليومي وده أول احتكاك مباشر بالمدونين. 

12/ اختر اقرب تدويناتك إلى نفسك وضع رابطها وحدثنا عنها ؟

قصة قصيرة اسمها "من سوريا" كتبتها من وحي صورة حطيتها ف آخر التدوينة.

الرابط:

13/ استعرض أهم المواقف الغريبة أو الطريفة التي صادفتك مع التدوين ؟

اتعلمت إن مش لازم أقيس جودة كتاباتي بعدد التعليقات بس وإن في مدونات رغم

إنها مهمة جدا مش واخدة نصيبها من المتابعة عامة .. كمان إني أفرح بمتابع أو

أتنين متابعتهم حقيقية وأرائهم مبنية على خبرة أحسن من متابعين كتير بدون نقد

بناء أو تمعن ف المادة اللي مكتوبة.   

14/ هل أحدث التدوين تأثيرا عليك ؟ وكيف ؟

أولا اتعرفت على ناس جديدة وكتاب بديعين، وثانيا حسيت إن بقى لي صوت

وحتى لو كان مش مسموع للبعض، فالمدونة جزء من الحرية.


15/ اختر أي مدون ووجه له سؤال ؟

اختار المدون أحمد أحمد صالح صاحب مدونة وجع الفلسفة لأني متابعة أعماله

وحابة أسأله "هل قصصك بتكتبها ف يوم التدوين نفسه ولا من قبل كده لأني

لاحظت إنها بتكون متقنة وطويلة وجديدة؟" فجالي فضول أسأله السؤال ده.


وبكده أكون جاوبت على كل أسئلة الاستجواب والحمد لله .. والله الموفق والمستعان : ) 

هناك 13 تعليقًا:

shreif elsaftty يقول...

اسعدني جدا انتى اتعرفت عليكي ياانسه سلمى واتمنى لك كل التوفيق والنجاح
تحياتي

مصطفى سيف الدين يقول...

من اكبر مزايا حملة التدوين اليومي كل عام انها بتعرفنا على اصدقاء جدد و مبدعين آخرين لم نكن نعرفهم السنادي الحمد لله ربنا من علينا بمتاعبة مدونات جديدة و منها مدونتك
سعيد بوضوح اجاباتك و صدقها
و اتفق معك عدد التعليقات ليس مقياسا لجودة التدوينات و تعليق صادق واحد بعيد عن المجاملة هو اهم من مليون تعليق
عجبني ردك في وصفك للمدونة (خيانة للصمت) صدقيني ان الصمت قد يكون له اثر سلبي في بعض الاحيان و يزيد من الكبت و ستأتي لحظة انفجار عندها لن يعود كل شيء كما كان لذا خيانة الصمت واجبة
تحياتي لكِ اسعدني تواجدي هنا

شيرين سامي يقول...

أنا مبسوطه إني إتعرفت على مدونتك يا سلمى تقريباً إنتي أحدث مدونه تابعتها :)
عجبني أوي إنك فاهمه إن جودة التدوينه أو المدونة مش بكترة التعليقات لأن في مدونين كتير رااائعين رغم إنهم مقلّين أو مش متواصلين بشكل جيد..

جميل الإستجواب :)
و يا رب بالتوفيق دائماً

أحمد أحمد صالح يقول...

فيرست ابل أيام سو فلاتريد !!
..
بجد سعيد جدا و شرفني جدا أولا أنك اختارتيني من ضمن الأشخاص أو المدونين اللي أثروا فيكي،و ده شرف عظيم ليا..و كمان عشان اعجابك بكتاباتي و ده و الله شرف أعظم ليا و أسعدني جدا جدا، رغم ان أنا غلبان و فكري على قدي !!
ثانيا ايضا بتشريفك ليا بأنك وجهتي لي سؤال،و اجابة السؤال هي :
أنا دايما بأكتب يوم التدوين و أحيانا في اللحظات الأخيرة ما بحبش المسودات-و لكنه فكرة مفيدة جدا-،بأقعد في الشارع بتجيني الفكرة أفضل أخمرها في دماغي شوية واجمع كل نقاطها-ده في القصص أما الشعر فيختلف إما لحظتها و أسجله أو يتبخر !!-و طول ما انا فاضي أو باكل مثلا بيطلع في دماغي مشاهد أو حوارات أضيفها،مممكن يكون ده الصبح أو الظهر مثلا و أبدأ في كتابتها بالليل،بأستحضر الفكرة و أبدا اكتب و أثناء الكتابة الفكرة و كل جوانبها بتتجمع في فكري و أكتب وقد أفاجأ بقصر أو طول القصة و لكن أهم شئ هو أن تكون استوفت كل جوانبها اللي فكرت فيها..يمكن أقدر أكتب عن عالم المدينة و العالم المودرن لأكني صراحة أحب الكتابة عن عالم لا يعرفه الكثيرون،مثلما عشقنا جميعنا جو وعالم الحارة في أدب نجيب محفوظ..يا رب أكون جاوبت على السؤال كويس
..
رابعا..أو ثالثا !!
أنا مبسوط بكل كلمة كتبتيها، و سعيد بالمعلومات اللي سمحتي لينا بمعرفتها،و أعجبني في كلامك نقاط كتير يمكن أهمها نقطة المتابعة والتعليقات وانا متفق معاكي تماما ان في مدونات كتير مش واخدة حقها و لكن ده أبدا لا ينقص من روعتها و جمالها و رقي و عظمة فكر أصحابها..
...في النهاية أشكرك جدا يا سلمى،و اتمنى دايما اكون عند حسن ظنك،ودايما بالتوفيق و التألق و السعادة و النجاح دوما بإذن الله..كل التحية.

نيسآان يقول...

:)
وانا سعيده جداً اني تعرفت عليكِ سلمى الحبوبه ...ويا ريت ابقى عند حسن ظنك ويكون تأثيري ايجابي دايما وان شاء الله ما بدأ هنا سيستمر سنين وسنين لأن خبرتي في التدوين علمتني ان العلاقات الفكريه والروحيه التدوينيه بتدوم و بتعمر وبتكون صادقه اكثر من غيرها .
ربنا يوفقك في كل حياتك و يحقق لك كل اللي بتتمنيه يا رب.

Deyaa Ezzat يقول...

مدونتك من المدونات اللي بحب ادخلها بجد .. شكلا ومضمونا

ومبسوط إني عرفتها وعرفتك

ربنا يوفقك دايما

Salma Hesham Fathey يقول...

أول تعليق تعليق عام .. فرحانة جدا بكلامكم .. تقريبا مش مصدقة :)

Salma Hesham Fathey يقول...

أ. شريف ،

شكرا لك كثيرا ومعرفة خير إن شاء الله .. بالتوفيق يا رب :)

Salma Hesham Fathey يقول...

د. مصطفى

اسعدني جدا متابعتك لمدونتي وتواجدك وتعليقك ..
مبسوطة قوي إني بحاول أخون الصمت .. :)كما فعل العديد من المدونين قبلي كحضرتك

شكرا جزيلا لك

Salma Hesham Fathey يقول...

د. شيرين

شكرا لمتابعتك ودعمك ليا ..
حكاية التعليقات دي أثبتتها تجربتين خلال الحملة وفعلا عشان كده رجعلي الأمل يعني :)

تعليقك غالي عليا .. شكرا

Salma Hesham Fathey يقول...

أ. أحمد

"رغم ان أنا غلبان و فكري على قدي !!" الجملة دي مش صح ع الأقل ف نظري ، أفكارك جميلة خصوصا إنها بتبقى وليدة يوم التدوين والضغط فماشاء الله .. اللهم لا حسد يعني :) أحب أشكر رحاب كثيرا لإنها شجعتك ع الكتابة ف المدونة لنقرأ نحن ذلك الفن الراقي .. تدويناتها جميلة أيضا .. شكرا رحاب :)

أنا أحب أن اسمع الحكايا المختلفة عن القاهرة المعلبة .. فهي مدينة مخنوقة ,, ولكننا لا نزال نعيش بها وما باليد حيلة

أنا اقتبست عدم الاعتماد على التعليقات فقط من تعليق وضعته أنت ع الايفنت وجاء في الوقت المناسب ..

أثمن تعليقاتك ، أرائك ، وتواصلك

شكرا لك :)

Salma Hesham Fathey يقول...

العزيزة نيساآن

سعيدة جدا بمعرفتك فأنت تحملين عبق أهل بلاد الشام الذي أحبه كثيرا واتمنى لعلاقتنا البقاء طويلا إن شاء الله بكل خير ومحبة.

بالتوفيق والنجاح يا رب

Salma Hesham Fathey يقول...

أ. ضياء،

شكرا على الكلام الجميل .. اسعد كثيرا إن مدونتي نالت اعجاب حضرتك ..

معرفة خير إن شاء الله

تحياتي لك