الخميس، 12 يوليو، 2012

غريب في بلاد غريبة: مستوحاة من أغنية كايروكي وحزن الطريق




يا تري يعني أيه الكلام ده؟

أيه هي البلاد الغريبة دي؟ لما بصيت لقيتها سهلة جداً. في عالم تاني بلاده غريبة مهما كانت بلادنا في العالم الواقعي قريبة.. بلاد النفس.
لطالما تمنيت أن أعرف ماهية نفسي .. تعذبني دون أن أراها وتسعدني أيضاً ولا أراها.. ساكنة جوا الجسد وحوله .. تتخبط في الظلام الموجود مكان دم وأعضاء الإنسان .. فجسم الإنسان من داخله مظلم .. مش زى التلاجة اللي أول ما نفتحها تنور.

أحاول التعرف على نفسي .. ولا زلت في البداية حتى أنني لم أبدأ بعد.
ساعات إحساس الغربة أحسه بدون سبب سابق .. يحكم المزاج عليا بكده.
في ناس بتتآلف مع نفسها وبيعيشوا معاها في البلاد الغريبة براحتهم .. عارفين كل شبر فيها ودارسينها شارع شارع.
أنا على العكس أحس بالغربة كثيراً في البلاد الغريبة.

يتكلم العقل وآه من كلام العقل.. محبط ومُسمم للنفس. أقدر أسميه سقم فهو مرض يزيد من حساسية الواحد للدنيا والناس، وهو سأم يدفع إلى اتجاهين لا ثالث لهما إما الغرق أو النجاة ليعود الإنسان إلى أمواج بحر النفس مراراً وتكراراً يعيد الكرة حتى تصبح نفسه كالموج يثور ثم يعود للهدوء في حركة دورية دائمة. قد يفقد الإنسان روح الحياة    
ويُفقده ذلك الرغبة في المعرفة والاستكشاف .. في محاولة إيجاد الجديد كل يوم.

تخيل شيطان الإنسان وهو يتمادى في تمثل الإحباط وتضخيم الأمور ليجعل إنسان لم يشعر بالوحدة في يوم من الأيام فريسة لقسوة الحياة وهي في الحقيقة قسوة نفسه عليه مش قسوة الآخرين ... قسوة تدمر الحياة .. تشعر أنك فعلاً غريب في بلاد غريبة. لم لا نكتشف تلك البلاد الغريبة ونقترب منها ونتعرف عليها أكثر؟ .. لم لا نحاول زيارة تلك البلاد فلربما يوماً ما تصبح مألوفة؟


هناك تعليقان (2):

Hebatullah يقول...

اهو انا بحس بالغربة في البلاد القريبة

مصطفى سيف الدين يقول...

كلنا غرباء في بلاد غريبة
و جملة غريب في بلاد غريبة مستوحاة من رواية الخيميائي لكويلهو