الأربعاء، 18 يوليو 2012

الخامسة فجرًا




أول ما الصبح يشق لوحة الظلام آجي أنا معاه .. متعود أسمع أذكاره الصبح بدري وأول شقشقة لعصفورة نشيطة .. متعود أصحى معاه نتكل على الله ونبتدي يوم جديد .. حلو .. وحش .. مش مهم طالما إحنا سوا.
النهارده مكانش فايق بالقوي .. عيونه ماليها وسن غريب .. وسن من الفكر بتاع امبارح .. من تفكيره في لقمة عيش .. كان معايا لكنه كان سارح.
وزى كل يوم ورغم مرارة الأيام حط نص ملعقة السكر والبن اللي شراه امبارح م المحمصة اللي ريحتها ولا أجدعها إعلان لها .. معلقتين كاملين كده أصله بيحبني ع الريحة .. صب شوية مياه عارف مقدارها كويس بعد العشرة دي هيه .. قلّب شوية وعلق ع السبرتاية .. وعشان راسه مشغول حبتين دخل يستحمى وسابني ثانيتين .. فرت أنا .. مش بإيدى أهدى شوية ولا أفور ورغم كده شربني .. بارد ومن غير وش .. استحملني في أصعب أيامي زى ما بستحمله ف أصعب أيامه .. ده أنا أول وش يشوفه .. مستحيل يكسفني أو أكسفه .. لبس ونزل يشق صمت اليوم الطويل .. "يا فتاح يا عليم يا رزاق يا كريم.. شم الهوا وابتسم لجل اليوم بسعادة يترسم.
ودي حكايته معايا وحكايتي معاه.
إحنا عشرة كل يوم .. عشرة ساعة الصبح أما يشق لوحة الظلام .. ولكم مني يا جماعة الخير أجمل سلام.
إمضاء: فنجان قهوة ع الريحة بيحب يصحى بدري. 


هناك تعليق واحد:

نيسآان يقول...

الله !
وانا بحبه كتير الصبح بدري...
وبحبه كمان ساعة المغربيه ...انا وهو لوحدنا على البلكونه :)

كل سنه وانتي طيبه يا سلمى...رمضان كريم عليكِ وعلى احبتك يا رب.