الجمعة، 13 يوليو، 2012

في المصيف

-  في المصيف لا تلجأ إلى الفيسبوك مهرولا لأن واقعك – في حقيقة الأمر – أقل عنفا من صورته على شاشتك.

-  في المصيف تجد براد الشاي أمامك بعامود دخانه البخاري الجميل وصوت صبه الناعم للمياه الساخنة في أعماق الكوب المستكين .. بعيدا عن الغلاية الكهربية السريعة التي تقتل وقتك ومتعتك معا في ضغطة واحدة.

-  في المصيف تكتشف ألعابا اندثرت في ذاكرتك منذ سنين سحيقة كالسلم والثعبان واللودو والكونكان ..تُذهل لأنك كدت تنسى قواعدها وأوقاتها الجميلة في المغربية .. كدت تنسى ابتسامتها ومتعتها .. وفرحة انتصاراتك على إخوتك ووالديك.

11-7-2012  

هناك 5 تعليقات:

Bent Men ElZman Da !! يقول...

فى المصيف بنعيد ذكريات كل حاجه جميله فاتت :))

اندروميدا يقول...

في المصيف ... قد يولد المرء من جديد .


تحياتي في مرور اول

Deyaa Ezzat يقول...

ي المصيف ممكن تكتبي بوست زي دي D:

donkejota يقول...

عجبتني دي !

شكلي هاجي هنا تاني

Salma Hesham Fathey يقول...

أهلا وسهلا بيك

Donkejota منورني

:D