الأحد، 15 يوليو، 2012

أنا وأنا

 "لا تصلح المحبة بين اثنين حتى يقول أحدهما للآخر .. يا أنا"
كتاب اللمع لأبى النصر السّراج الطوسي



فيا أنا لا تسبحي بعيداً، تآلفنا في عالم الذر فصرنا نوراً صوفياً واحداً وفجراً ناعماً يتعبد في الملكوت الأعلى..

يا أنا روحي تاقت إليكِ كما تتوق عشقة اللبلاب إلى وليفها.

هل من الغريب أنى استشعر طيفك يتهادي أحياناً في نور العصر فتغمر وجهي شمسكِ؟

ألمحك في بعض الأحلام التي تغشاني في عالم النوم بين الموت والحياة وأشتم شذاكِ في كل خلية تنبض بالحق.. في كل أنة ناي حزين تشتاق إلى الخلود.

يا أنا ابحثي عني فأنا أتوق إليكِ منذ قسمنا الرعد في ذلك اليوم المشئوم إلى نصفين ورمانا في بحر الطريق الجاحد.

أنا يا أنا .. قربّي .. كمّلي دائرة الدراويش والنور الرباني الكريم .. أسبحي معي مجدداً في الملكوت الشفاف..
أنا وأنا.

هناك تعليقان (2):

EMA EMA يقول...

حلوة أوى يا سلمى

تسلم ايديكي و احساسك

تقبلى متابعتي و تواجدى بمدونتك الجميلة

تحياتي

ريـــمـــاس يقول...

صباح الغاردينيا
حين نحب نقول لمن نحب أنت أنا
لأنه أمتزاج روحين "
؛؛
؛
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
reemaas